الربا عدو الإسلام والإنسانية

الربا عدو الإسلام والإنسانية

الكاتب: أبو المجد حرك

يوما بعد يوم يتضح لنا أن الدول المتخلفة (أو المسماة بالدول النامية)، ونحن منها، تعاني الآن من الوقوع في أكبر فخ تاريخي عرفه العالم، فقد استطاع النظام الربوي العالمي أن يحكم السيطرة على اقتصاديات هذه البلدان منذ ان دفع بها في هذا المنعطف الكئيب البائس: منعطف الديون الربوية، وأعبائها السرطانية النمو. وأكثر ما في الأمر نكاية أن لا تجد الدول المدينة من سبيل أمامها إلا المزيد من الاستدانة للوفاء بأعباء خدمة – ديونها السابقة، وهذه هي الدائرة الجهنمية التي لا تنتهي. والتي نجد أنفسنا فيها في أتعس حال. إن المتتبع لمديونية البلدان المتخلفة سيلاحظ أن انتقال الأموال الآن قد اخذ اتجاها عكسيا من الفقراء إلى الأغنياء، فالأقساط والفوائد المدفوعة في مجملها أكبر من القروض الجديدة. بما يضمن تثبيت الدول المدينة في مستنقع البؤس، وإمداد الدول الغنية بدماء جديدة تضخ في شرايينها لتحقق المزيد من التقدم والنمو.



اقرأ أيضا